an online Instagram web viewer
صدر حديثاً
ديوانُ ابْنِ الحَجّاجِ
أَبي عَبْدِ اللهِ الحُسَينِ بْنِ أَحْمَدَ
المتوفَّى سنة 391
جمعه وقدَّمَ له وعلَّقَ عليه
سعيد الغانمي

شعريَّة السُّخف
في ديوان ابن الحجّاج تنقلب المعايير، رأساً على عقب، وتتزعزع الموازين. يُصبح الخليفة عبداً، والعبد مَلِكاً متوَّجاً. فيقف كلُّ شيءٍ متأهباً للتحوُّل إلى نقيضه. وكأنَّ قارئ شعر ابن الحجّاج يتجوَّل في مهرجانٍ احتفاليّ تسود فيه الرُّوح الاحتفالية المَرِحة بما فيها من مواكبَ ودمىً وأعراسٍ وعربداتٍ، تزيِّنُها "شعرية السخف"، بمنظورٍ احتجاجيّ يمتاز بالسخرية، فيُضفي الألفة على الأشياء الغريبة، وينزعُ الغرابة عنها. وحين يتحول السُّخف لدى ابن الحجّاج إلى منظور يحتجُّ به الشاعر على مطحنة الخراب التي عاشها عصرُهُ ومجتمعُهُ، فإنَّه ينتقد ضمناً أو صراحةً كلَّ أشكال المعيارية السابقة التي رسّخت قيمها الساكنة، وأخلاقها الجامدة في النفاق والزَّيف والعُنف.

صدر حديثاً ديوانُ ابْنِ الحَجّاجِ أَبي عَبْدِ اللهِ الحُسَينِ بْنِ أَحْمَدَ المتوفَّى سنة 391 جمعه وقدَّمَ له وعلَّقَ عليه سعيد الغانمي شعريَّة السُّخف في ديوان ابن الحجّاج تنقلب المعايير، رأساً على عقب، وتتزعزع الموازين. يُصبح الخليفة عبداً، والعبد مَلِكاً متوَّجاً. فيقف كلُّ شيءٍ متأهباً للتحوُّل إلى نقيضه. وكأنَّ قارئ شعر ابن الحجّاج يتجوَّل في مهرجانٍ احتفاليّ تسود فيه الرُّوح الاحتفالية المَرِحة بما فيها من مواكبَ ودمىً وأعراسٍ وعربداتٍ، تزيِّنُها "شعرية السخف"، بمنظورٍ احتجاجيّ يمتاز بالسخرية، فيُضفي الألفة على الأشياء الغريبة، وينزعُ الغرابة عنها. وحين يتحول السُّخف لدى ابن الحجّاج إلى منظور يحتجُّ به الشاعر على مطحنة الخراب التي عاشها عصرُهُ ومجتمعُهُ، فإنَّه ينتقد ضمناً أو صراحةً كلَّ أشكال المعيارية السابقة التي رسّخت قيمها الساكنة، وأخلاقها الجامدة في النفاق والزَّيف والعُنف.

0 Comments:

    27 Likes: